رحلة العلم من الالحاد إلى الايمان

EGP65.00
بغض النظر إن كنت مسلمًا أو مسيحيًّا أو ملحدًا، فإن هذا الكتاب هو أحد أهم الكتب التي ستقرأها في حياتك: هل يمكن التحقق من وجود خالق لهذا الكون بطريقة علمية لا تعتمد على توارث المعتقدات التي وجدنا عليها آبائنا؟!..العلم في مطلع القرن الحادي والعشرين يقدم فجأة إجابة قاطعةكانت في الماضي مستحيلة! إنها قصة الاكتشافات العلمية التي كشفت عن تفاصيل قصة الخلق من العدم (البج بانج)، ثم مفاجأة الاكتشافات التي صححت النظرية الداروينية مؤخرًا على أيدي الداروينيين أنفسهم، ليتخطى بذلك العلم مفاهيم الإلحاد العلمي الراسخ في أوروبا منذ قرون إلى آفاق جديدة بديعة من الروحانيات العلمية.. إنها قصة الحقائق العلمية التي أثبتت مؤخرًا وجود "مصدر" خالق لهذا الكون بطريقة علمية تتعدى المفاهيم الدارجة وتتجاوز الاختلافات بين ديانات العالم!
Quantity

بغض النظر إن كنت مسلمًا أو مسيحيًّا أو ملحدًا، فإن هذا الكتاب هو أحد أهم الكتب التي ستقرأها في حياتك: هل يمكن التحقق من وجود خالق لهذا الكون بطريقة علمية لا تعتمد على توارث المعتقدات التي وجدنا عليها آبائنا؟!..العلم في مطلع القرن الحادي والعشرين يقدم فجأة إجابة قاطعةكانت في الماضي مستحيلة! إنها قصة الاكتشافات العلمية التي كشفت عن تفاصيل قصة الخلق من العدم (البج بانج)، ثم مفاجأة الاكتشافات التي صححت النظرية الداروينية مؤخرًا على أيدي الداروينيين أنفسهم، ليتخطى بذلك العلم مفاهيم الإلحاد العلمي الراسخ في أوروبا منذ قرون إلى آفاق جديدة بديعة من الروحانيات العلمية.. إنها قصة الحقائق العلمية التي أثبتت مؤخرًا وجود "مصدر" خالق لهذا الكون بطريقة علمية تتعدى المفاهيم الدارجة وتتجاوز الاختلافات بين ديانات العالم!
978-977-795-112-8
100 Items

Data sheet

Publisher
الدار المصرية اللبنانية
Supplier
الدار المصرية اللبنانية
Author
محمد محمد الحلو
ISBN(s)
978-977-795-112-8

Reviews

Write your review

رحلة العلم من الالحاد إلى الايمان

بغض النظر إن كنت مسلمًا أو مسيحيًّا أو ملحدًا، فإن هذا الكتاب هو أحد أهم الكتب التي ستقرأها في حياتك: هل يمكن التحقق من وجود خالق لهذا الكون بطريقة علمية لا تعتمد على توارث المعتقدات التي وجدنا عليها آبائنا؟!..العلم في مطلع القرن الحادي والعشرين يقدم فجأة إجابة قاطعةكانت في الماضي مستحيلة! إنها قصة الاكتشافات العلمية التي كشفت عن تفاصيل قصة الخلق من العدم (البج بانج)، ثم مفاجأة الاكتشافات التي صححت النظرية الداروينية مؤخرًا على أيدي الداروينيين أنفسهم، ليتخطى بذلك العلم مفاهيم الإلحاد العلمي الراسخ في أوروبا منذ قرون إلى آفاق جديدة بديعة من الروحانيات العلمية.. إنها قصة الحقائق العلمية التي أثبتت مؤخرًا وجود "مصدر" خالق لهذا الكون بطريقة علمية تتعدى المفاهيم الدارجة وتتجاوز الاختلافات بين ديانات العالم!

Write your review