Home

Home

List of products by supplier زيرو وان للنشر و التوزيع

  • Hallucinations of The...

    The people underneath were in sincere need for the lord’s interference, I prayed and supplicated in silence and terror, being formerly briefed with the mischief these souls would meet and the darkness I would see for the last time, those finest moments before the aftermath felt to have been prolonged for ages, even my adrenaline did not speed time up, but this all was just prolonging the inevitable; that mentor of mine must be a total freak, a desperate bonkers! What have I been prepared for, and how did I end up in this place and time, how was I ushered into this total new era?!" - Hallucinations of The Sane
    EGP40.00
  • أحلام علي رفوف الذاكرة

    تسقط الورقة الأخيرة ويحملُنا الزمان من عامٍ إلى عامٍ من زنزانةٍ إلى زنزانةٍ أخرى هي الأيام نلوِّحُ لفرحِنا من بعيد فيردُّ التحية يودِّعُنا كزائر خفيف يودِّعُدنا و يعدُنا أنه سيعود في ليلة العيد
    EGP50.00
  • أربعتاشر مجاورة أتناشر

    .. هل تشعر إنك لا تحقق اي نجاح في حياتك الا بخروج الروح بينما من حولك لا يبذل نصف جهدك ويحقق أضعاف اضعاف ما تحققه؟ اما اذا لم تكن اياً مما سبق أنصحك ايضاً الا تقرأ هذة الرواية لأنها حتما ستؤثر علي عقلك الباطن و ستجعلك تنتبه الي أحداث شبيهة بأحداث الرواية في حياتك وقد تنقلب حياتك رأساً علي عقب ........
    EGP50.00
  • الخطايا العشر

    كانت دائما كرة القدم تشغل حيز كبيرمن وقت وتفكير عشاقها ..فهى الساحره المجنونه المستديره التى تشكل الحاله المزاجيه والنفسيه لعشاقها فمعهاوبها تكون المتعه رغم الآلام والأوجاع وباتت واحده من أهم أدوات الإستثمار والسياحه فى كثيرمن دول العالم وأصبح نجوم الكره يمثلون ثروات قوميه لبلادهم لذا لم يعدهناك بديلا عن الإهتمام بهم وتطوير آداءهم ورفع كفاءاتهم الفنيه والبدنيه.........
    EGP35.00
  • انجي - رواية

    إنجي هي القصة الحقيقة و البصمة الأخيرة لصاحبة اسم الرواية ... أحداث كثيرة ، مختلفة لصراع الانسان الداخلي مع نفسه ... مع أحلامه و أوجاعه و أهدافه في حياة قد تكون متوحشة لناس كثيرة منا ... ناس بتتهزم و ناس بتقدر تقاوم ، و ناس بتقرر انها تمشي بس قبل ما تمشي بتسيب لنا رسالة علي هيئة #وصية
    EGP60.00
  • بديعة - رواية

    “عيناه ترجوان الخلاص. خلاصٌ أبديّ أم مؤقت؟ لا أدري. لكنهما مُشبّعتان بأقصى ما عسى التوسّل أن يبلغ من قوة. يبدو لي أنه سيقبل بأي شكل من أشكال النجاة يوافيهما. إنه...سيقبل بأي خلاص".
    EGP70.00
  • بن البقرة

    عن أحلام الحيوانات، عن غزال يحلم بالركض خلف النمر وافتراسه من مؤخرته، عن حصان يحلم باعتلاء الفارس حتى يجتاز به الحواجز ، عن فأر يحلم بحجز الطبيب في قفص صغير حتى يُجري عليه ،بعض الأبحاث التي سوف تساعده في علاج البشر، عن ذُبابة تحلم بقتل الإنسان بمُجرد ضربة واحدة من مضرب بلاستيكي عن خنزير يحلم بصناعة حصالًة نقود على شكل إنسان بفتحه في ظهره عن خروف يحلم بتناول لحمة رأس الإنسان وعن سمكة تحلم باصطياده
    EGP40.00
  • بين أصابع كفيك

    أنها الليله الموحشه بعتمتها و كأبتها المغلظه فى تلك الساعة المتأخره من بعد الألف من الشوق عذرا سيدى ... ان أيقظتك صوت صرخات الوله فلا يرعبك دمعى وكأنك نحرتنى ولا تربكك أناتى لا تطلب هواتف النجدة فى قلبك أنها آلام ل مخاض مبكر فأنا "أجهض حبك" من رحم الشوق لا أريد جنينا مشوها" مبتور الأمل فاقد الأمان دع كفن الفراق يلتحفه برحمه أن يسكن
    EGP35.00
  • جاءت تحدثني

    أ أمسى في طريقك ما تخافه؛ فيثنيك الضمير عن إقترافه؟ و قد شابت حياتك حادثات، لها سطو، و تسرف في السخافة و كم آملت في الأيام خيرا؛ فأصبحت الحياة لظى تعافه أ مازالت بقلبك أمنيات، و أحلام، تخالطها الخرافة؟ أتلتفت الأنام إلى وجيه، و لا شيء لديه سوى الثقافة؟ تعالوا لملموا عني كنوزي؛ نبي قد بقى منه إعترافه سيمكث من وجودي كل عطر و يمتنع الزمان عن إنصرافه.
    EGP30.00
  • رواية - بيقولوا

    مافيش حاجة إسمها كده... حضرتك حاشي ضرس مش زارع كلية!!!! الحشو إنه يقع ده ممكن بسبب خطأ دكتور في وضع الحشو... أو نوع الحشو مش كويس... أو المريض مش ماشي على تعليمات الدكتور وأبسطها إنه يغسل سنانه...
    EGP30.00
  • سادة اسكتوا

    "مالكش رقم" اى مكان بتروحه بتتعامل كأنك رقم .. يعني الاتوبيس الى بيوصلك لازم يكون ليه رقم ؛ عدد محطات المترو برقم ؛ انتظارك لتخليص مصلحة في بنك او اى حاجة برقم ... بس المكان الوحيد الى مالوش رقم هو القهوة يتقعد في المكان الى يعجبك من غير حجز برقم ولا المفروض تعرفهم أنك هتيجي عشان يحطوا علامه Reserved على الترابيزة الرقم الوحيد في المكان ده هو أنت عشان من الحياة عرفنا أن كلنا أرقام
    EGP35.00
  • شهاب الدين

    وتقدم "شهاب الدين" ليقف أمام "سهيلة" التي رفعت رأسها لتبصر في ذعر وجهه الذي تناثر عليه شعر رأسه الأشقر الطويل فأخفى هذا معالم وجهه والتمعت من بين خصلات شعره عينه اليمنى الزرقاء تحت ضوء القمر لتضفي عليه مظهرا مخيفا... فشهقت "سهيلة" حينما بدأ رأس "شهاب الدين" يقترب من رأسها في بطء قبل أن يخرج منه صوت عميق مهيب يقول: أين أخذوا الأميرة؟!!
    EGP50.00