Filter By

Home

Home

على الضفة الموحشة

  • على الضفة الموحشة عدو...

    لم يتوقف (سانتا) المتنكر إلا عندما مرَ الشيخ أمامه، فترك بقعته، وإبتدأ يسير خلف الشيخ بخطوات ثابتة غير مثيرة للريبة بادىء ذي بدء..

    المشكلة لم تكمن هنا..

    المشكلة أن الشيخ كلما عرج على بقعة أو مرَ بشارع يقف فيه شخص متنكر على هيئة (سانتا كلوز)، ترك ذلك الشخص منطقته، وتبع الشيخ

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة...

    في قلب تلك الغواصة، وجد (أريحا) نفسه..

    كان قد خرج من خزانة شبه ضائقة هنالك، تحوي زيًا عسكريًا يخص ضابطًا نازيًا، إلى جانب الحذاء الجلدي الأسود طويل الرقبة، والقبعة..

    "حسنُ، ماذا يجري هنا بالظبط؟"

    بلغ أذنه صوت سلاح يلقم استعدادًا، فنظر لليمين ليجده..

    كان فتى لا بأس بوسامته، يرتدي زي ضابط من الضباط ال"غستابو"، وقد تبدت رتبته رفيعة، لكن يده القابضة على مسدس "لوغر" أو " بي - 80" ألماني الصنع كانت مرتعشة..

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة 1،...

    لم تدر (نبال) كيف ابتدأ الأمر..

    ثمة شذرات للتذكير في ذهنها، أطياف وومضات ذاكرة مربكة ومشتتة، مشاهد متفرقة لا تدرك الواقع من الخيال، وأحلام اليقظة من الكوابيس الواقعية..

    أحدهم اقتحم عالمها المبسط – أو الذي حاولت جعله مبسطا قدر الإمكان-،

    حاملا حقيبة "سامسونايت" سوداء روتينية، ومقدما نفسه كمحام للعائلة..

    - "عن أي عائلة تتحدث بالضبط؟ عائلتي رحلت دون ترك شيء لي.."

    ولاحقا.. عقب مرور أسبوع تقريبا.. وجدت نفسها تركض في الغابة حافية القدمين، مذعورة لأقصى حد، في أعقابها كلاب صيد شرسة، وأصوات طلقات ترويعيه في الهواء، مع صوت نفخ منفرد في بوق، وقد تحولت لغزال طريد، كما لو كان كابوسًا شنيعا من ألبوم كوابيسها المتكررة

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة 2،...

    " لم يشعر (يوفا) برعب في حياته كما شعر الآن، مواجها ذاك الغريب المروع..

    ارتدى قميصا أبيض طويل الأكمام، وسروالا وبدلة بلون بني فاتح، ثم ربطة عنق زيتونية غامقة..

    ارتدى الغريب كذلك معطفا كاكيًا، لكن الغريب بحق – والمضحك لولا الظرف الحالي- انتعاله زوجًا من الأحذية الرياضية ذات الشريط اللاصق، ماركة ""بوما"" الشهيرة!

    كان يضع قناعا لأرنب، لكنه بدا قناعا طبيعيا غير هزلي، لا نظارات شمسية أو طبية، وقطعا، لا بكلة وردية بناتية!

    مدَّ الأرنب يده طلبا للمصافحة، وبنبرة ودية سمعه (يوفا) يهمس:

    -""مرحبا، أدعى (أريحا).. ما اسمك؟"

     

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة اركض...

    سحنة الغريب تبدت مبهمة، ولم يستوعب (عاهد) في مقلتيه حين انزلقت نظارته الشمسية قليلا على أنفه، فلو خمن أو شبه، لقال بأن مقلتي الغريب أقرب لجمرتين لاهبتين!

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة...

    أخيرًا، بلغت السيارة البقعة المنشودة..

    تنفست (حنان) الصعداء، في حين، نتخت (دلال) الهواء في ضيق، أما (نبيل) فظلت مشاعره حيادية!

    "يبدو كمنازل أفلام الرعب"

    بالطبع يسهل تخمين قائل تلك العبارة!

    EGP20.00
  • على الضفة الموحشة...

    13، 14، 15، 16، 17، 18

    السرير الثامن عشر كان خاويا، لم يكن مرتبا حتى!

    دنا (أريحا) لتفقد السرير، فوجد ألا يوجد ما يستوجب القلق، الطفلة لم تترك حتما رسالة بخط يدها!

    EGP20.00